facebook
replay 05:21
الخبير المحاسب باسم دمق: يجب التعجيل برفع الدعم وتوجيهه لمستحقيه
الخبير المحاسب باسم دمق: يجب التعجيل برفع الدعم وتوجيهه لمستحقيه

شدّد الخبير المحاسب باسم دمق في تصريح لديوان أف أم اليوم الجمعة على ضرورة التعجيل بتفعيل إجراءات رفع الدعم وتوجيهه لمستحقيه مضيفا أنه من غير المعقول أن ينتفع الميسورون والسياح الأجانب وصانعو الحلويات...بالحليب والخبز ومختلف المواد الأساسية المدعمة دون وجه حقّ، حسب تصريحه.

واعتبر دمق أن ميزانية الدولة لن تستطيع تحمّل ارتفاع كلفة الدعم (ألفا مليون دينار سنويا)، من سنة الى أخرى، داعيا الى استغلال نسبة هامة من أموال الدعم في نفقات التنمية والمشاريع الكبرى وبرامج الإصلاح الاقتصادي وتوجيه النسبة المتبقية منها الى مستحقيها من الطبقات الضعيفة والمتوسطة.

وأشار الى أن المقترح الحكومي لرفع الدعم يحتاج الى توافقات مع الأطراف الاجتماعية مضيفا أن الطريق لا تزال طويلة أمامه في ظل التشنجات الاجتماعية.

وكانت اللجنة الحكومية المكلفة بمراجعة نظام دعم المنتجات الاساسية، اقترحت اللجوء الى الرفع التدريجي للدعم واعتماد الاسعار الحقيقية، على ثلاث مراحل.

وتهم المرحلة الأولى الحليب والزيوت النباتية وتتعلق المرحلة الثانية بالخبز (الخبز من الحجم الكبير والباقات) الى جانب فارينة المرطبات والمرحلة الثالثة السكر والسميد والكسكسي والمعجنات الغذائية، وفق ما اكده يوسف طريفة، المكلّف بمهمّة لدى وزارة التجارة، في لقاء مع (وات).

وأوضح أن خيار المرور عبر ثلاث مراحل تدوم كل واحدة منها ما بين 6 و9 أشهر سيمكّن من معالجة النقائص عند الحاجة وخاصة من تمديد فترة الترفيع في الاسعار، التي ستبقى مؤطرة معتبرا أن تحويل الدعم نقدا لمستحقيه سيحد من تدهور القدرة الشرائية للمواطنين.


وأبرز طريفة ان التحويل النقدي سيعمل على الحد من تدهور المقدرة الشرائية للمواطنين بسبب المرور الى الاسعار الحقيقية للمواد الأساسية، مشيرا الى أنه سيتم احداث قاعدة معطيات تجمع بين مجمل المستفيدين من التحويل النقدي.