facebook
  • El Viranda
  • مع سامي و سفيان
onair 19:38
بعد أيام من انطلاق معرض الشارقة: إصدارات الكتاب التونسيين عالقة بمطار دبي
 بعد أيام من انطلاق معرض الشارقة: إصدارات الكتاب التونسيين عالقة بمطار دبي

لاتزال إصدارات الكتاب التونسيين التي أرسلتها وزارة الشؤون الثقافية عالقة بمطار دبي الدولي، بعد خمسة أيام من انطلاق فعاليات الدورة 36 لمعرض الشارقة الدولي للكتاب ولولا وجود مجموعة من الإصدارات التي تم جلبها من بيروت مباشرة إثر انتهاء معارض هناك لبقي جناح اتحاد الناشرين التونسيين فارغا.

ويعود سبب هذا التأخير في تسلم الكتب التونسية، رغم إرسالها في وقت مبكر من قبل وزارة الشؤون الثقافية ووصولها إلى دبي قبل يومين من انطلاق المعرض، بحسب رئيس اتحاد الناشرين التونسيين محمد صالح معالج غياب التنسيق بين السفارة التونسية والقنصلية التونسية في الإمارات العربية المتحدة.


وأوضح معالج اليوم الأحد لوات أن الشحن تم إرساله باسم السفارة التونسية (الموجودة في أبوظبي) لذلك امتنع المسؤولون في القنصلية، (الموجود مقرها بدبي) عن تسلمه من مطار دبي بحجة أنها ليست الجهة التي تم إرسال الكتب إليها. وأضاف أن المسؤولين في القنصلية طلبوا منه إعلام وزارة الشؤون الثقافية بضرورة مراسلة وزارة الشؤون الخارجية التونسية في هذا الشأن مؤكدين لا بد أن تأتيهم مراسلة من الخارجية تدعو القنصلية الى تسلم الكتب الواردة من تونس.


وعبر معالج عن استغرابه مما حصل قائلا بلهجة غاضبة "كأننا إزاء قنصلية وسفارة لا تعودان بالنظر لنفس الوزارة أو لا تنتميان لبلد واحد" وبيّن أن "صورة تونس في الميزان" وأنه "كان لا بد من اجتهاد المسؤولين والإسراع بتسلم الإصدارات لعرضها في الجناح" خاتما كلامه بالقول "لولا الإصدارات التي كنا أرسلناها سابقا من بيروت نحو الشارقة وهي عبارة عن "مرجعات" (بقية ما كان معروضا) في معارض سابقة لما تمكنا من إنقاذ ماء الوجه ولبقي جناحنا فارغا". ودعا أصحاب القرار في تونس إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة حتى يتم حل هذا الإشكال في أسرع وقت ممكن.


ويذكر أنه الى جانب جناح اتحاد الناشرين التونسيين يسجل هذا المعرض حضور أربع دور نشر أخرى من تونس هي "مسكلياني" و"دار كنوز" و"المتوسطية للنشر" و"المالكية للنشر" بعد أن تم الإعلان في البداية عن 6 حيث عدلت عن المشاركة كل من "دار الجنوب" ودار صامد" للنشر.