facebook
replay 09:01
الحزب الجمهوري يقترح خارطة طريق لإخراج تونس من الأزمة السياسية التي تمر بها
رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي و رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي

اقترح الحزب الجمهوري أمس الأحد خارطة طريق لإخراج تونس من الأزمة السياسية التي تمر بها، وتضمنت المبادرة جملة من النقاط أهمها اجراء تعديل وزاري تصبح الحكومة بمقتضاه محدودة العدد (15 وزيرا).

وشدد الحزب على ضرورة التزام البرلمان بإرساء الهيئات الدستورية والامتناع عن تغيير النظام السياسي والقانون الانتخابي خلال ما تبقى من العهدة الانتخابية بالإضافة الى تقيد رئيس الجمهورية بصلاحياته الدستورية وعدم التدخّل في الحياة الحزبية بأي شكل من الأشكال وعدم استخدام نفوذه لدعم أي من الأحزاب المتنافسة، وفق ما ورد في نص خارطة الطريق.

يشار الى أن حركة نداء تونس أعربت في بيان لها أمس عن استعدادها للتشاور مع الطيف الديمقراطي التقدمي لتشكيل الحكومة المقبلة دون مشاركة حركة النهضة التي اعتبرت أنها تسعى الى وضع يدها على مفاصل الدولة والسعي الى تغيير إرادة الناخبين عبر فرض شروط التحوير الوزاري المقبل.

أما حركة النهضة فقد جددت في أكثر من مناسبة تمسكها بالاستقرار الحكومي واجراء تعديل جزئي على تركيبة الحكومة معربة عن استعدادها لمواصلة اعتماد نهج التوافق في إدارة الحكم.

من جهتها عبرت حركة مشروع تونس عن استعدادها للمشاركة في الحكم حتى مع منافسين سياسيين طالما كانت أرضية العمل الحكومي محددة ببرنامج مضبوط ينقذ البلاد.

وكان الخلاف حول التحوير الحكومي النقطة التي أفاضت الكأس وأدت الى تعليق مشاورات وثيقة قرطاج 2 حيث تمسكت حركة النهضة بتحوير جزئي فيما طالبت حركة نداء تونس بتحوير كلي يشمل رئيس الحكومة.