replay 08:04
الغنوشي: النهضة ستدعم الصيد الى حين استكمال المشاورات

أكد رئيس حركة النهضة، راشد الغنوشي أن الزيارة التي يؤديها حاليا إلى باريس تندرج في إطار “الدبلوماسية الشعبية” وهي ليست باسم الحكومة التونسية وتهدف بالأساس إلى تعزيز العلاقات التونسية الفرنسية والتشجيع على الاستثمار الفرنسي في تونس.
من جهة أخرى أكد الغنوشي، خلال اللقاء الحواري في باريس الشمالية، أن حزبه سيدعم رئيس الحكومة الحبيب الصيد، “لأن الطبيعة تأبى الفراغ”، وفق تعبيره، مبينا أن الحكومة الحالية يجب أن تواصل عملها بصفة عادية إلى حين استكمال المشاورات.
وبخصوص الشخصية التي سترأس حكومة الوحدة الوطنية لم يستبعد رئيس حركة النهضة فرضية تجديد الثقة في رئيس الحكومة الحالي، إذ قال في هذا الشأن ” الحكومة الجديدة يمكن أن يرأسها رئيس حكومة جديد أو الحبيب الصيد رئيس الحكومة الحالية، ولا يمكن استبعاد الفرضيتين”.
كما عبر عن أمله في أن تشارك الجبهة الشعبية في المشاورات، معتبرا أن “للجبهة كامل الحرية في اتخاذ القرارات التي تناسبها”. (وات)