• هنا تونس
  • مع محمد
onair 13:34
المكتبة الرقمية بصفاقس: الأولى في تونس مساحة ومن حيث حجم بنك المعلومات

فور دخولها حيز الاستغلال الفعلي، ستكون المكتبة الرقمية بصفاقس منارة ثقافية بامتياز. ويُعزى ذلك إلى أسباب عدّة لعلّ أهمّها أنّ عملية دراسة هذا المشروع والسّهر على إنجازه خطوة بخطوة قد تمّ تنفيذه بخبرات وكفاءات تونسية صرفة، ويتعلّق الأمر الثاني بكون هذا الصّرح الثقافي سيكون المكتبة الرقمية الأضخم في تونس من حيث المساحة ومن حيث حجم بنك المعلومات الذي سيوضع على ذمّة الباحثين على اختلاف مجالات بحثهم، علاوة على أنّ ترتيب المكتبة الرقمية بصفاقس في هذا السياق سيكون متقدما على المستوى العربي والإفريقي.
ويعود السبب الثالث إلى الموقع المتميّز الذي تحتله الكنيسة الكاثوليكية التي تمّ تغيير صبغتها من فضاء لممارسة طقوس دينية إلى قاعة رياضية متعدّدة الاختصاصات قبل أن يتمّ وضعها مجدّدا لفائدة المشهد الثقافي.

وتتمركز الكنيسة وسط مدينة صفاقس أي داخل مجالٍ تتقاطعُ فيه أكثر من مؤسسة تعليمية ثانوية بالإضافة إلى القطب الجامعي الذي لا يبعد عنها كثيرا. وتجدر الإشارة إلى أنّ مبنى
الكنيسة وإن كان يحتوي المكتبة الرقمية بشكل أساسي إلاّ أنّه سيكون في جزئه السفلي مركزا ثقافيا متعدّد الاختصاصات حيث سيقع تركيز مسرح جيب وقاعة عروض سينمائية لتشكّل بذلك فور دخولها الفعلي حيز الاستغلال - رئة إضافية في جسد المشهد الثقافي في ولاية صفاقس . ويأتي هذا الإنجاز الثقافي بالجهة في اطار تظاهرة صفاقس عاصمة للثقافة العربية 2016.