• Music
  • مع
replay 11:38
بسبب عجزها المالي: صفاقس عاصمة للثقافة العربية تلغي تظاهراتها

اضطرت اللجنة التنفيذية لصفاقس عاصمة للثقافة العربية 2016 إلى إلغاء مجموعة من التظاهرات الدولية المدرجة ضمن برنامج أنشطة شهر ديسمبر والتي تنجز بالشراكة مع عدد من الهياكل الثقافية التونسية والعربية بسبب الأزمة المالية الخانقة وعدم فتح الاعتمادات من طرف وزارة المالية وفق ما أكده بيان صادر عن الهيئة.
وقد وجهت اللجنة وفق نفس البيان نتيجة هذه الوضعية الحرجة التي كانت قد نبهت إليها في أكثر من مناسبة سلط الإشراف الثقافية والمالية اعتذارات رسمية للعديد من المثقفين والفنانين والمفكرين العرب الذين كانت اتفقت معهم على المشاركة في هذه التظاهرات الثقافية المرسمة ضمن احتفالية التظاهرة والتي من المفروض أن تكون قد رصدت اعتمادات مالية لتأمين تنظيمها المادي واللوجستي.
ولا تزال خزينة التظاهرة خاوية تماما من الاعتمادات رغم الوعود التي تلقتها اللجنة التنفيذية بتحويل الأموال في أقرب الآجال لسداد الديون ومواصلة إنجاز البرامج الثقافية ما جعل اللجنة في عجز كلي عن برمجة وإنجاز أي نشاط مهما كان حجمه أو طبيعته.
وكانت الندوة الفكرية العربية "ثقافة الطفل في زمن التحولات في العالم العربي" أولى التظاهرات التي سقطت وتم إلغاؤها علما وانها كانت مبرمجة ليومي 22 و23 ديسمبر بمشاركة مفكرين من مصر وفلسطين والمغرب والسعودية وتونس.
كما تم إلغاء الندوة الدولية "دور الفكر في مقاومة الإرهاب" المبرمجة ليومي 24 و25 ديسمبر بمشاركة دولية هامة من عديد البلدان العربية وكذلك الشأن بالنسبة ل"معرض أدوات الجراحة عند العرب" المبرمج ليوم 26 ديسمبر في كلية الطب بصفاقس بإشراف الدكتور أحمد ذياب بالإضافة الى الدورة الرابعة لملتقى موسيقات العالم الملغاة أيضا.
وتم كذلك تعليق حدث هام يتمثل في استضافة الشاعر الكبير أدونيس والشاعر الكبير عبد المعطي حجازي ضمن تظاهرة فصول الشعر الأربعة ما تسبب في حرج كبير للجنة وأساء لصورة الجهة وتونس عموما.
وتوشك اللجنة أن تعلق جميع الأنشطة المتبقية إذا ما لم تحول المبالغ المالية في آجالها نظرا إلى أن العمل بالطلبات المؤجلة الدفع لم يعد متاحا ولا يقبل به مسدو الخدمات بسبب تراكم الديون.
يذكر أن وزير الشؤون الثقافية كان وعد في آخر له مع اعضاء اللجنة التنفيذية بالعمل على تجاوز الأزمة المالية في أقرب الآجال وطمأنهم بشأن مصير الاعتمادات المبرمجة للتظاهرة.
وأشار البيان الى أن الدولة لم تفتح إلا ثلاثة ملايين دينار إلى حد الآن من جملة 30 مليون دينار وعدت الحكومة بتخصيصها للتظاهرة وهي مقسمة إلى 10 مليون دينار للتظاهرات والأنشطة الثقافية و20 مليون دينار لمشاريع البنية الأساسية الثقافية وفي مقدمتها مشروع المكتبة الرقمية.