facebook
replay 04:31
المكني يرد على الدرويش: ركّز في ''محاماتك'' ... القراقنة لهم تاريخ مشرّف
عبد الواحد المكني وشكيب الدرويش

اعتبر استاذ التاريخ المعاصر ورئيس جامعة صفاقس عبد الواحد المكني ان المراجع التي استشهد بها الإعلامي شكيب الدرويش والمتعلقة بـ''نفي النساء المخطئات'' لا يمكن ادراجها ضمن الوثائق التاريخية باعتبارها صادرة عن بعض الرحّل الأجانب من غير المؤرخين والذين لم يزوروا قرقنة بتاتا.

وأضاف المكني في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية ان '' التاريخ علم يكتب بموضوعية وخاصة بالوثائق'' وان "أهل قرقنة رفضوا أن يأتيهم المنفيون أو المغربون'' عبر التاريخ.

وفيما يلي نص التدوينة كاملا:

أعتقد انك أخرجت مسألة المنافي و النفي من سياقها حصرتها في النساء الزانيات وحبست نفسك في مقارنة لا تجوز بين البلاط العثماني و البلاط الحسيني ما أبعد قصر يلدز عن باردو و ما أبعد البوسفور عن بوغاز تونس ..تماما كالفرق بين اللب الأبيض التركي الذي يقزقزه الناس في سهراتهم منذ 2012 وقد انتشرو بين اللب التونسي أو القلوب الكحلة الباجية ...المقارنات تتطلب التأطير و التنسيب ...و الأمر مختلف تماما ...في الحالة التي عرجت فيها على النساء الزانيات ...أوضح لك ان قرقنة كانت منفى عبر بعض محطات التاريخ من ذلك انه نفي بها "كايوس قراكوس " و ظل بها 14 سنة في مطلع القرن الأول ميلادي ...في الفترة التي تتحدث عنها و أنت لا تعرفها ... أهل قرقنة رفضوا أن يأتيهم المنفيون أو المغربون ..." قدم لنا مشايخ قرقنة و أخبرونا بأن بلادهم مهملة من الحراسة و مراسيها هاملة و من دائبهم السعي في المراكب لساير العمالة و لصيد الحوت و يتركونها بألة السفر بالمراسي ببلدانهم و نسوانهم و ذريتهم دايما منفردين بغابة بلدانهم و انهم يخشون فراره و ضرره اليهم و طلبوا منا اعلام السيادة بذلك في قبول معذرتهم و اقامتهم بجيرتهم و انتقاله لأي مكان يظهر لمولانا ايده الله ..في جمادى 1279 الموافق ل نوفمبر 1862

أهالي قرقنة استغاثوا من غياب الحراسة تماما كما يقع اليوم في جزيرة بلا أمن في عهد هذا الحكم السعيد ...غرق المركب جعل البعض يتذكر قرقنة في حالة الكوارث فقط لم يتذكروا معاناة أهلها و ضنك عيشهم و كوابيس الأسر التي لا تجد المرافق اليومية و لا تستطيع تأمين التنقل بين القارة و الأرخبيل ...تذكروها فقط عند غرق الشقف الذي غرق قبل ان يبحر ...و للتعريج على نفي الزانيات ....وهو أمر محل اختلاف و لم يقع القطع بصحته ....
ما ذكرته من ان" مؤرخين" تحدثوا عن وجود حسناوات يفلحن الارض ...ليسوا مؤرخين ...هما رحالة اثنان الأول هو فرانك طبيب الباي من أصل بلجيكي تحدث عن عصر حمودة باشا الثاني هو فنتير دي باردي Venture de Paradis
وهو من الرحالة الذين وصفوا تونس و الجزائر في القرن التاسع عشر ...لا يجب الخلط بين الرحالة و المؤرخين ....و بين المحاماة و التأريخ ...
عندما تترجم كلمةchroniqueur تنعرب برزنامي أو حولي نسبة للحوليات وهو الذي يعدد الوقائع أنت لم تتحدث عن وقائع مجرد ...خواطر و ملاحظات لرحالة بعضهم لم يدخل جزيرة قرقنة أصلا ...في تونس جزيرة قرقنة و جربة و غيرها من الأماكن كان يرسل لها المنفيون ...لمدة من الزمن مدينة تونس نفسها كانت في بعض الأحيان مكانا لتغريب المنفيين أحيانا تحكم محكمة الجنايات و الأحكام العرفية ( سنة 1861-1864) بالتغريب في مدينة تونس .... فرق بين التغريب و النفي و بين الموضوع الذي اثرته وهو موضوع متشعب و لا يمكن التعريج عليه ...في دقيقة أو دقيقتين ..تعلّم لا تقول القراقنية ..بل القراقنة ...ركّز على المحاماة و خاصة على دفاعك عن سمير الوافي
التاريخ علم يكتب بموضوعية و خاصة بالوثائق ......وانا أحدثك عن موضوع كتبت فيه و أعرفه ...(وثائق حول النفي و المنافي و المنفيين بتونس في القرن التاسع عشر ) ....