facebook
  • فاميليا
  • مع إيمان
onair 10:59
بعد عزل قرقنة... البواخر السريعة حل لازمة النقل البحري؟
البواخر السريعة في قرقنة

مثلت عملية إيقاف سفرات لود قرقنة نهاية الأسبوع الماضي بسبب اشكال اداري بين إدارة الشركة الجديدة للنقل وطاقم الباخرة، استنكار جميع متساكني الجزيرة وخاصة من علق منهم بمحطتي الشركة قبل لحظات من موعد الإفطار.

ومع تواتر تعطل حركة النقل بين جزيرة قرقنة وصفاقس سواء بسبب الاشكال الأمني حول الصيد العشوائي او الظروف المناخية المتقلبة وأخيرا الإشكاليات المهنية داخل الشركة الناقلة للمسافرين وهو ما يعمّق أزمة النقل بقرقنة ويعزز فكرة ''عزل الجزيرة'' خاصة وان اللود يمثل وسيلة النقل الوحيدة والتاريخية.

ومثّل تدخل المؤسسة العسكرية في الحادثة الأخيرة من اجل تأمين سفرة استثنائية وذلك بتسخير إطارات الجيش من اجل قيادة الناقلة البحرية، استحسان مكونات المجتمع المدني لعمل الوحدات العسكرية من اجل تذليل الصعوبات مطالبين في نفس الوقت بضرورة إيجاد حلّ نهائي لأزمة التنقل بين الجزيرة وولاية صفاقس.

هذه الازمة ولئن تم تناولها في عديد المناسبات واللقاءات التي ضمت أطرافا حكومية أفرزت مجموعة من الحلول ''الترقيعية'' على غرار تهيئة ميناء سيدي فرج لتيسير رحلات الشركات البيترولية الى جانب الاستعانة بمروحية خاصة لنقل الإصابات في الحالات الاستعجالية.

ومع انطلاق العمل بالرحلات البحرية السريعة الرابطة بين صفاقس-قابس-جربة طالب العديد من المسافرين ضرورة تدعيم شبكة النقل بالجزيرة بمثل هذه الناقلات بهدف تجاوز الإشكاليات التي تسببت في وقت من الأوقات في تعطيل جنازة او تأجيل مراسم زواج او تأجيل الامتحانات.

هذه البواخر السريعة وحسب صاحبها محمد الكيلاني قادرة على مواجهة صعوبة المناخ مقارنة ببواخر اللود، كما انها قادرة على الرسو بأغلب موانئ الصيد البحري بقرقنة بالإضافة الى ربح الوقت والقيام بأكثر من 10 سفرات في اليوم الواحد وخاصة وان مدة السفرة الواحدة لا تتجاوز 25 دقيقة في اقصى الحالات.

واكد الكيلاني استعداده لتامين رحلات قارة وسريعة من والى جزيرة قرقنة في ظل الاشكال الذي يعترض المسافرين بصفة متواترة خلال الفترة الأخيرة مشددا على ضرورة وضع استراتيجية عمل مع الأطراف المتداخلة في هذا الملف من اجل تدعيم عمل الشركة الجديدة للنقل بقرقنة وليس من اجل منافستها وفق قوله.

من جهته كشف مصدر مسؤول بالشركة ان هذه الرحلات تخضع لترخيص مسبق من وزارة النقل يتضمن مجموعة من الشروط اللوجستية والأمنية لتامين مثل هذه السفرات مؤكدا أهمية تدعيم نشاط قطاع النقل البحري بجزيرة قرقنة من الخواص وخاصة في فترات الذروة بهدف استيعاب الأعداد الهامة من المسافرين وتجاوز الإشكاليات المناخية.

وأضاف ذات المصدر ان الاستثمار في قطاع النقل بجزيرة قرقنة مشروع غير قابل للربح المادي وخاصة في فصل الشتاء الا انه قد ينمي قطاع السياحة.