facebook
replay 09:48
بلدية صفاقس تواصل حملة التبخير توقيا من حمى غرب النيل
بلدية صفاقس تواصل حملة التبخير توقيا من حمى غرب النيل

تواصل بلدية صفاقس بالتنسيق مع مصالح الصحة العمومية حملة التبخير والمداواة التي أطلقتها للتوقي من الامراض المنقولة عبر المياه والقضاء على اوكار انتشار وتفقيس البعوض بكامل المناطق والأحياء مرجع نظرها، وفق ما أفادت به رئيسة لجنة النظافة والبيئة راوية عميرة في تصريح لديوان أف ام اليوم الأحد.

وأضافت المصدر ذاته أنه لم يقع تسجيل أي إصابة بحمى غرب النيل في صفاقس مشيرة الى أنه تم تحديد مناطق ركود المياه والنقاط السوداء التي سيقع مداواتها وتبخيرها.

وشددت عميرة على ضرورة تكفل المقاولات المشرفة على مشروع الممرات العلوية بشفط المياه الراكدة بحزام بورقيبة حتى يتسنى للبلدية التدخل والقيام بالتبخير و المداواة مشيرة الى أنه تم مراسلة الإدارة الجهوية للتجهيز في الغرض.

يذكر انه تم مؤخرا تسجيل وفاة شخص بحمى غرب النيل في مساكن من ولاية سوسة وتسجيل إصابات بالفيروس في عدد من الولايات.

يشار الى ان حمى غرب النيل هو فيروس ينتشر بواسطة البعوض الذي يصاب بالعدوى عندما يتغذى على دم طيور مصابة وتتمثل اعراضه في حمى وصداع وقيء أو التهاب السحايا مع تصلب الرقبة ...وقد تختلف من مصاب الى آخر ويعتمد تشخيصه عادة على اختبارات الدم والاعراض التي تظهر على المصاب.