facebook
replay 23:15
سوق السمك بباب الجبلي : فتور في الحركة وانزعاج من استفحال الغش وارتفاع الأسعار
 سوق السمك بباب الجبلي : فتور في الحركة وانزعاج من استفحال الغش وارتفاع الأسعار

تميّزت الأجواء بسوق السمك بباب الجبلي بصفاقس، في صباح أولى أيام شهر رمضان، بفتور في الحركة التجارية والحذر من المواطنين، الذي عبّر عدد منهم، عن انزعاجهم وامتعاضهم من استفحال الغش وارتفاع الأسعار على الرغم من تطمينات الجهات الرسمية ولا سيما مصالح وزارة التجارة وأجهزة المراقبة الأمنية والاقتصادية.

نظافة السوق وإزالة عديد مظاهر الانتصاب العشوائي والفوضى التي تزامنت مع زيارة تفقد لوالي صفاقس وللإطارات الجهوية والأمنية لم تكن كافية لاستعادة الثقة المفقودة في هذه السوق العريقة والمعروفة على المستوى الوطني بالنسبة لعدد من المواطنين الذين اكتفى جزء كبير منهم بالنظر إلى منضدات السمك المعروض ولوحات أسعارها ثم المرور فالمغادرة بيد فارغة وأخرى لا شيء فيها.

لم يأبه الشيخ، غال الغالي، (في السبعين من العمر) بدعوات الباعة ونداءاتهم وبقي يتابع حركة موكب زيارة الرسميين المتجولين خلف الوالي من منضدة إلى أخرى وهو يردد، قائلا "ستعود الأمور إلى ما هي إليه بمجرد مغادرة الوالي وصحبه ، سوف لن أشتري السمك، كيف لي أن أفعل ذلك أمام ارتفاع الأسعار على هذا النحو؟" أجاب الشيخ عن سؤالنا عما إذا كان ينوي اقتناء بعض الأسماك الشهية لطبخها في إفطار أول أيام رمضان.

شعور الشيخ بالامتعاض والانكسار قاسمه إياه شاب في الثلاثين من العمر وقد اكتفى باقتناء قدر بسيط من سمك "الشوشة" الذي لا يأبه له، على حد تعبيره، مقارنة مع الأسماك الأخرى من الأنواع النبيلة التي لم تعد في متناوله ولا متناول حتى من هم أيسر حال منه.

تنظر إلى الأكياس في أيدي رواد السوق نساء ورجالا فتلحظ بجلاء أن الكميات المقتناة متناهية الصغر من حيث الحجم وغير ذات قيمة عالية من حيث النوع. "الصبارص" و"الشوشة" و"التريلية" و"السردينة" وأصناف السمك المربى التي تتراوح أسعارها من 8 دنانير إلى 13دينارا هي الأكثر رواجا لأن الأسماك الأخرى مثل "القراض" و"القمبري" و"القطاط" و"القاروص" و"المناني" صارت من قبيل الأحلام لدى قطاع واسع من "الصفاقسية" ممن تعودوا على استهلاكها في العقود الماضية.

مكمن الداء هو العمل بطريقة حرية الأسعار في تقدير، محمد لسعد بن عويشة، وهو فلاح كان في حالة غضب وهو يغادر سوق السمك متمتما حينا ومزمجرا حينا آخر. يجزم هذا البحار في غضب بأن هامش الربح يصل إلى مائة بالمائة في عديد الأسماك التي عاينها والتي تعود إنتاجها كبحار وبيعها بأبخس الأسعار. "بهده الطريقة صار الضحية الأولى الفلاح والضحية الثانية المستهلك. إلى متى سنبقى على هذا الوضع؟ لا بد أن تتوقف هذه المهزلة..." أردف بن عويشة قائلا.

ولكن الأمر فيه مبالغة كبيرة بالنسبة لأحد الباعة الذي يجزم أن غالبية الباعة هم من الشرفاء والملتزمين بالضوابط القانونية والأخلاقية للمعاملات التجارية وأن حفنة صغيرة ، في معظمهم من الباعة الدخلاء، هم من شوّهوا سمعة هذه السوق التي خبرها واشتغل فيها منذ 45 سنة. يسحب، عم الهادي، من جيبه وهو يقف واثقا فخورا وراء منضدته وثيقة تثبت قانونية وجوده كبائع أسماك في سوق باب الجبلي العريقة وشفافية معاملاته ليشهرها قائلا: "إن كنت تملك هذه وتخشى الله في معاملاتك فلا يهمك ما يقال ولا تخشى أيا كان". يتدخل ابنه الذي كان إلى جانبه ليقطع حبل الحوار وهو يقول: "لو تم التصدي لهؤلاء المخالفين قليلي العدد لعادت السوق إلى ما كانت عليه واستعادت ثقة الناس فيها".

ويؤكد أحد الباعة ممن خيروا عدم الكشف عن هويتهم أن الحل الأمثل في بلوغ نتائج ملموسة في مقاومة الغش الذي غزا كل أسواق المدينة العتيقة في مستوى الإشهار الأسعار أو عدم مطابقة الميزان للمواصفات القانونية أو غيرها هو الزجر فقد لاحظ من خلال تجربته الطويلة في السوق أن المخالفين يعاملون برفق شديد ويحضون بتسامح كبير، وفق تعبيره.

على الرغم من ذلك تبقى مقاومة الغش بالنسبة للإدارة الجهوية للتجارة بصفاقس من المحاور الرئيسية التي تشتغل عليها، حيث جنّدت لها هذه السنة بمناسبة شهر رمضان فريقا قارا بمنطقة باب الجبلي، كما في عدد من المناطق التجارية الأخرى ولا سيما النقاط السوداء ذات المنحى الرقابي يتوخاه أعوان الشرطة البلدية ، بحسب ما أكده المدير الجهوي للتجارة، فوزي مراد.

وتمّ تركيز دوريات قارة لاعوان الشرطة البلدية في عديد النقاط التجارية الكبرى للمدينة العتيقة وأسوقها ومنها سوق السمك وسوق بوشويشة وباب الديوان وسوق الحصر وغيرها.

ويؤكد رئيس الفرقة الجهوية للشرطة البلدية، راشد غنام، أن الفرق تسعى إلى مقاومة الغش وغيره من المظاهر السلبية مثل الانتصاب الفوضوي والنشل والنطر التي تعرفها المدينة العتيقة في سائر الأيام وحتى في شهر الصيام.

(وات)