facebook
  • Fel Local
  • مع كريم مقني
onair 16:47
احتجاجا على احراق العلم الليبي...حكومة الوفاق تصعد ديبلوماسيا
انزال العلم الليبي

بحث رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، فائز السراج، ورئيس المجلس الأعلى للدولة، خالد المشري، يوم أمس الإثنين، "ضرورة اتخاذ موقف قوي وواضح" تجاه واقعة إهانة العلم الليبي في لبنان.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الأعلى للدولة (هيئة نيابية استشارية) إن المشري استقبل السراج، وتطرقا إلى حادثة إهانة العلم الليبي في العاصمة اللبنانية بيروت، وقررا ضرورة اتخاذ موقف قوي وواضح منها.

وذكرت تقارير إعلامية أن مناصرين لرئيس مجلس النواب اللبناني، زعيم حركة "أمل" الشيعية، نبيه بري، أنزلوا العلم الليبي عن أعمدة في العاصمة، وأحرقوه، ووضعوا محله راية "أمل"؛ احتجاجا على دعوة ليبيا للمشاركة في القمة الاقتصادية العربية ببيروت، يومي السبت والأحد المقبلين.

وأظهرت مقاطع فيديو أشخاصًا يرفعون صور مؤسس "أمل"، الإمام موسى الصدر، الذي يتهم أنصاره العقيد الليبي الراحل، معمر القدافي، بقتله وهو ومرافقيه عندما كانوا في زيارة لليبيا، عام 1978.

وأعلن وزير الخارجية الليبي، محمد الطاهر سيالة، الأحد الماضي، عدم مشاركة ليبيا في القمة؛ بسبب منع أمن مطار بيروت رجال أعمال ليبيين من الدخول للمشاركة في المنتدى الاقتصادي العربي (يبدأ الثلاثاء)، واحتجاجا على إهانة العلم الليبي.

ودعت حكومة الوفاق الليبية، المعترف بها دوليا، يوم أمس الإثنين، جامعة الدول العربية إلى توضيح موقفها من "التصرفات التي قامت بها لبنان كدولة مستضيفة للقمة الاقتصادية" تجاه ليبيا.

وفي رسالة وجهها إلى نظيره الليبي، أعرب وزير الخارجية اللبناني، جبران باسيل، الإثنين، عن "أسفه"، إزاء عدم مشاركة ليبيا في القمة.

وشدد جبران على ضرورة وضع علاقات البلدين على الطريق الصحيح، من دون التخلي عن معرفة مصير الإمام الصدر ورفيقيه، وحل المسألة التي عكرت العلاقات بين البلدين لأكثر من أربعة عقود، بحسب بيان للخارجية اللبنانية.

وكالات