facebook
replay 02:40
تشييع جثمان فلسطينية استشهدت قبل 40 يوما
تشييع جثمان

شيع الفلسطينيون اليوم السبت جثمان فتاة (16 عاما) استشهدت برصاص جنود الاحتلال الصهاينة قبل نحو أربعين يوما، بزعم محاولتها تنفيذ عملية طعن.

و تسلم اهل الشهيدة مساء امس الجمعة جثمان ابنتهم بعد احتجازه قرابة أربعين يوما، على حاجز "عوفر" الصهيوني غربي رام الله.

وأفادت مراسلة الأناضول، أن موكب تشييع جثمان الشهيدة سماح مبارك، انطلق من مستشفى رام الله في المدينة، باتجاه مسجد البيرة الكبير لصلاة الجنازة.

وعقب انتهاء الصلاة، خرج المشاركون رافعين الأعلام الفلسطينية، ومنددين بجريمة الاحتلال في قتل الفتاة بدم بارد.

يشار أن "مبارك" استشهدت اواخر شهر جانفي الماضي، بعد تعرضها لاطلاق النار من طرف الجنود الصهاينة أمام حاجز "الزعيم" العسكري، شرق مدينة القدس.

الاناضول