facebook
replay 02:41
''الرضيعة إيمان ....بأي ذنب قتلت''!!
''الرضيعة إيمان ....بأي ذنب قتلت''!!

''خلّيها عندك باشْ كيف تقتلو حَدْ آخر تْحُطُّوهْ فيها''.. هكذا كان ردّ والد الرضيعة المتوفاة إيمان على الممرّض الذي سلّمه ابنته في صندوق ورقي "كرذونة". كلماتٌ ستبقى وصمة عار على جبين كلّ من كان له يد في وفاة 12 رضيعا بقسم الولدان بمركز وسيلة بورقيبة بالرابطة.

وُلِدَت إيمان إثر عملية قيصريّة وهي لم تكمل التسعة أشهر في بطن والدتها فوقع وضعها في محضنة "couveuse" حسب ما صرّح به والدها أحمد مبروكي لبرنامج "فاميليا" عبر موجات ديوان أف أم.

يتابع أحمد قوله " يوم الثامن من مارس على غير العادة عندما ذهبتْ نزيهة لزيارة إيمان أخبرتها مسؤولة القسم أن ابنتها قد توفّيت دون أن تعطيها ايّ تفسير لأسباب الوفاة. دخلت الأم في حالة هستيريا وصدمة وبدأت تجوب أرجاء المستشفى علّها تجد إجابة تشفي حُرْقَتها إلّا أنها لم تلق غير الصمت المريب ".

يقول والد ايمان "لأول مرّة يقع التسريع في إجراءات التسلم وكأنها رسالة تقول "هِزْ بنتك وقِيلْنَا" لكني اكتشفتُ فيما بعد أن ذلك كان بسبب زيارة وزير للمستشفى".

ويضيف والد إيمان أنه وبعد إعداد الأوراق، أخذه أحد الممرّضين لتسليمه ابنته وكانت صدمته الثانية في غرفة الموتى التي وصفها بغرفة "لحوم الخنازير" .

يصف أحمد المشهد قائلا:"رأيتُ مجموعة من "الكرادن" خيّل لي في البداية أنّ بها خُضَرًا فاكتشفتُ فيما بعد أنها تحمل الأطفال الرّضّع.وعندما بدأت بلوم الممرّض تنصّل من المسؤوليّة و قال أنْ لا دَخْلَ له في الموضوع".

ويتابع أحمد " ثم بدأ بتقليب تلك الصناديق ومدّني بتلك التي تحمل ابنتي . فحملتها ولففتها بغطاء وأرجعت له الصندوق قائلا : "خليها عندك باش كيف تقتلو حد أخر تحطوه فيها"، كيف لكم أن تضعوا ملائكة الرحمان بتلك الطريقة؟ ."

ويواصل أحمد حديثه متنهدا :"أخذت ابنتي و عدت بها الى قفصة وحملتها الى مستشفى الرديف لأدفنها لاحقا إلا اني تلقيت مكالمة من فرقة الأبحاث تمنعنا من الدفن لأن القضية أصبحت في يد وكيل الجمهورية والنيابة العامة."

وعن وضعيّة زوجته، يقول أحمد "نزيهة أم ايمان كان حلمها الوحيد أن ترزق بطفل يضيء أركان بيتنا إلّا أن خطى الأقدار كانت أسرع من خطوات إيمان الرضيعة.." مضيفا أنّ زوجته في حالة يرثى لها فقد اصبحت عصبيّة و تتكلم بطريقة غريبة و أثّرت عليها الصدمة كثيرا.

ويختم أحمد حديثه قائلا :"يمهل و لا يهمل لينتقم الله ممن كان سببا في حرقة كل أم."

ايمان السكوحي