الأمم المتحدة: معدلات الإصابة الجديدة بالسيدا قد تقوض جهود هزيمة الفيروس
replay 16:36
الأمم المتحدة: معدلات الإصابة الجديدة بالسيدا قد تقوض جهود هزيمة الفيروس
الأمم المتحدة: معدلات الإصابة الجديدة بالسيدا قد تقوض جهود هزيمة الفيروس

ذكر تقرير صادر عن برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الايدز، اوردته وكالة رويترز اليوم الخميس، ان معدلات الإصابة الجديدة بالسيدا تهدد بتقويض جهود هزيمة الفيروس رغم تراجع عدد الوفيات.

وقال التقرير 'ان العالم ينزلق عن المسار... ولا يتم الوفاء بالتعهدات المقدمة للأفراد الأكثر عرضة للإصابة بالمرض في المجتمعات'.

وأشار المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز 'ميشيل سيدي' إلى وجود ما وصفه بمرحلة 'أزمة' فيما يتعلق بمنع انتشار الفيروس، خاصة في المجتمعات الأكثر عرضة للمرض.

وأفادت بيانات بالتقرير بأن نحو 1.8 مليون شخص في العالم من البالغين والأطفال أصيبوا بالعدوى في 2017.

وحسب المصدر ذاته أصيب 180 ألف طفل بالسيدا في 2017 وهو ما يبعد كثيرا عن هدف عام 2018 المتمثل في القضاء على حالات الاصابة الجديدة بين الأطفال.

وقال التقرير إن حوالي 21.7 مليون شخص من إجمالي المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية المسبب لمرض الإيدز وعددهم 37 مليونا كانوا يتلقون العلاج في 2017 وهو ما يعادل زيادة قدرها خمس مرات ونصف مقارنة بالعدد قبل أكثر من عقد مضى.

وأضاف أن هذه الزيادة السريعة والمستمرة في عدد من يتلقون العلاج ساعدت على تراجع نسبته 34 في المئة في الوفيات المرتبطة بالإيدز منذ عام 2010 وحتى عام 2017.

يشار الى أن عدد الوفيات بسبب السيدا خلال سنة 2017 كانت الأقل خلال قرن حيث بلغت أقل من مليون وفاة، حسب المصدر ذاته.

(المصدر: رويترز)