facebook
replay 03:42
لقاح جديد يقدّم أملا كبيرا لمرضى الإيدز
لقاح جديد يقدم أملا كبيرا لمرضى الإيدز

أظهر لقاح جديد ضد فيروس نقص المناعة البشرية نتائج واعدة في الاختبارات الأولية على البشر والقردة، ما دفع العلماء إلى التفاؤل بشأن فعاليته.

ودرس العلماء تأثيرات اللقاح على 393 شخصا تم اختبارهم في 12 عيادة لفيروس نقص المناعة البشرية في شرق إفريقيا وجنوبها،إضافة إلى تايلاند والولايات المتحدة.

وسجلت الدراسة التي نشرت في مجلة "لانست" الطبية، استجابة جميع المرضى الذين تلقوا اللقاح، عن طريق إنتاج أحد أشكال الاستجابة المناعية ضد فيروس نقص المناعة البشرية أثناء إجراء الاختبار.

واختبرت دراسة منفصلة اللقاح على قردة المكاك الريسوسية، حيث أثبت قدرته على الوقاية الكاملة من مرض الإيدز في 67% من القردة (72 قرد تجارب).

ومع اعتبار هذه الاختبارات ناجحة، تجري الآن المرحلة الثانية من التجارب على 2600 امرأة في إفريقيا وجنوب الصحراء الكبرى

وأكد دان باروتش، المشرف على الدراسة والأستاذ في كلية الطب بجامعة هارفارد، أنه سعيد بالنتائج، وتابع قائلا: "علينا أن نعترف بأن تطور لقاح فيروس نقص المناعة هو تحد لم يسبق له مثيل، ولكن نجاحه في حماية ثلثي القردة في تجربة عملية لا يعني أنه سيقي البشر، لذلك نحن بحاجة إلى انتظار نتائج الدراسة قبل أن نعرف ما إذا كان سيحمي البشر أم لا".

، ووفقا لبرنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية /متلازمة نقص المناعة المكتسبة (الإيدز)، يقدر عدد المصابين بالفيروس في العالم سنويا بحوالي 1.8 مليون شخص، أي حوالي 5 آلاف حالة جديدة كل يوم

.