facebook
replay 23:06
التيليتون : الحجم الجملي للتبرعات لفائدة ولاية نابل الى غاية العاشرة ليلا
التيليتون : الحجم الجملي للتبرعات لفائدة ولاية نابل الى غاية العاشرة ليلا

بلغ الحجم الجملي للتبرعات إلى حدود الساعة العاشرة من مساء اليوم الأحد، عبر حملة التضامن "تيليتون" التي تنظمها مؤسسة التلفزة التونسية"، لفائدة المتضررين من فيضانات يوم 22 سبتمبر 2018 بجهة الوطن القبلي، 8 ملايين و783 ألفا و220 دينارا تتوزع إلى مليون و283 ألفا و220 دينارا (مبالغ مجمّعة) و7 ملايين و500 ألف دينار (وعود فعلية)، وفق ما تم الإعلان عنه على القناة التلفزية "الوطنية 1".
وكانت هذه الحملة انطلقت في حدود الساعة العاشرة من صباح اليوم، عبر بث مباشر لحملة "التيليتون" التي ستمتد إلى حدود منتصف الليل (أي على مدى 14 ساعة)، من أجل جمع التبرعات لفائدة المتضررين من الفيضانات التي شهدتها عدة مناطق بولاية نابل ومعاضدة المجهودات التضامنية وذلك تحت شعار "التوانسة اليد في اليد".
وقد تم وضع حساب بريدي خاص"1818" لتقبل تبرعات المواطنين والتونسيين بالخارج والمنظمات، على أن يكون هذا الحساب تحت تصرّف الإتحاد التونسي للتضامن الإجتماعي وخاضعا لمراقبة دائرة المحاسبات.
وكان البريد التونسي، أعلن أمس السبت، أنه بإمكان كافة التونسيين، داخل الوطن وخارجه، إيداع تبرعاتهم لفائدة متضرري الفيضانات نقـدا أو بواسطة تـحويل بريـدي أو بنكي وكذلك بواسطة الشيكات البريدية والبنكية، عبر الحساب البريدي الجاري 1700 0000 0000 0018 1817 أو عبر التحويلات الدولية من الخارج وفقا للبيانات التالية:
IBAN :TN 59 1700 0000 0000 0018 1817
Code Swift : LPTNTNT

ويوفّر البريد التونسي للمواطنين، أينما كانوا، إمكانية التبرّع عن بعد، عبر الأنترنات، من خلال النفاذ إلى موقع البريد التونسي www.poste.tn أو www.1818.tn باستعمال وسائل الدفع الإلكتروني للبريد التونسي أو بواسطة بطاقات الدفع البنكية الوطنية والدولية.
كما يمكن لحاملي بطاقة الدينار الإلكتروني "إي دينار سمارت" وكذلك بطاقة "ديجيكارد"، للبريد التونسي، التبرع عن بعد، باستعمال الهاتف الجوّال مع المشغلين الثلاثة، كما يلي:
- "
اتصالات تونس" على الرقم 94 00 1818 بطلب الرمز *104 #
- "
أوريدو" على الرقم 24 00 1818 بطلب الرمز*112 #
- "
أورونج" على الرقم 55 001818 بطلب الرمز *119 #
يذكر أن البلاد التونسية عرفت يوم 22 سبتمبر 2018، تقلّبات مناخية شملت بالخصوص ولاية نابل، وقد صاحبتها هطول كميات قياسية من الأمطار نتج عنها فيضان عديد الأودية وارتفاع منسوب المياه بالطرقات، ما أدى إلى حصول أضرار مادية بالبنية التحتية والممتلكات وإلى تسرّب المياه إلى عدة منازل ومؤسسات صناعية وتجارية وإلى انقطاع حركة المرور بولاية نابل ومداخلها. كما خلفت هذه الأمطار الطوفانية تسجيل وفاة 6 أشخاص.

(وات)