facebook
replay 04:04
تونس تحيي الذكرى 61 لأحداث ساقية سيدي يوسف
آثار القصف الفرنسي على مدينة ساقية سيدي يوسف

تحيي تونس اليوم الجمعة 8 فيفري 2019 الذكرى 61 لأحداث ساقية سيدي يوسف التي كانت شاهدا على وحشية المستعمر الفرنسي.

وقد مثلت ساقية سيدي يوسف من ولاية الكاف منطقة استراتيجية لوحدات جيش التحرير الجزائري حيث كانت بمثابة قاعدة خلفية لعلاج واستقبال الجرحى... ما جعل المستعمر يلجأ الى ارتكاب مجزرة في حق سكانها حيث داهمت يوم السبت 8 فيفري 1958، 10 أسراب من الطائرات القاذفة الفرنسية القرية وقامت بقصف المنازل والمدنيين لتتحول ساقية سيدي يوسف الى خراب ويفوق عدد الشهداء السبعين وعدد الجرحى التسعين.

لا شك أن أحداث ساقية سيدي يوسف تعد رمزا للنضال المشترك بين الشعبين التونسي والجزائر في سبيل تحقيق السيادة التامة وجلاء آخر جندي فرنسي من أراضيهما ودليلا على قوة ومتانة روابط الأخوة بينهما.