• Music
  • مع
replay 14:44
وزارة الشؤون الدينية توضح أسباب استجوابها للإمام الخطيب بأريانة

أصدرت وزارة الشؤون الدينية بلاغا توضح فيه أسباب استجواب الإمام الخطيب بجامع السلام بحي النصر من ولاية أريانة وذلك على خلفية ما احتوته خطبته يوم عيد الفطر من آراء وانطباعات حول بعض الأشخاص ونعتهم بالتقصير في مقاومة الإرهاب، وما قرّره في هذه الخطبة من أنّ الدولة ليس لها مقاربة شاملة في مكافحة ظاهرة الإرهاب، ولم تقع الإشارة في نصّ الاستجواب لموضوع شبكات التسفير إلى بؤر التوتّر أو غيرها حسب نص البلاغ.
وذكر ذات البلاغ أن الأصل في الخطب المنبريّة تكون خطبا دينيّة مؤصّلة من القرآن الكريم والسنّة النبويّة الشريفة، منفتحة على واقعها بعيدا عن كلّ أشكال التوظيف والسبّ والشتم بالتصريح أو التلميح باعتبار أنّ المساجد تجمع ولا تفرّق، وهو ما نصّ عليه صراحة الفصل السّادس من الدستور.
وأضاف البلاغ أن الإمام علي غربال الذي تمّت إعادته إلى الخطابة سنة 2015، رغم أنّه أعفي منها في السّابق، ورغم عدم اختصاصه في العلوم الإسلاميّة، وادّعائه أنّه شيخ زيتوني، فقد تمّ تشريكه في عديد الأنشطة التي تنظّمها الوزارة خصوصا في مجال مكافحة الإرهاب وفي الإعلام الديني، ولكنّه لم يكن قادرا على النأي بالخطبة الجمعيّة عن الآراء الشخصيّة والانطباعات والمواقف الذاتية التي لها فضاءاتها ومجالاتها وفق ما جاء في البلاغ.