facebook
replay 06:47
الهايكا تتفاعل مع الفيديو المسرّب من كواليس برنامج بقناة الحوار التونسي
برنامج الحوار التونسي

طالبت الهيئة العليا المستقلّة للإتّصال السّمعي البصري إدارة قناة الحوار التونسي بفتح تحقيق بخصوص الفيديو المسرب الذي تم تداوله على صفحات التواصل الاجتماعي ويتضمن ''عبارات مشينة'' في حق بعض الجهات والفئات واتخاذ الإجراءات اللاّزمة مع إطلاعها وإطلاع الرأي العام بذلك.

كما نبهت الهيئة في بلاغ لها إلى ضرورة عدم توظيف المؤسسات الإعلامية السمعية والبصرية للتجييش وإثارة النعرات الجهوية، خاصة في وضع عام يتسم بالهشاشة والتوتر.

وأوضحت الهيئة انه تبين لها ان البرنامج موضوع الشكايات لم ينطلق بعد في البث ولم يتم بث أي ومضة إعلان بخصوصه، وأن الفيديو المذكور غير مدرج بالموقع الرسمي للقناة، مشيرة الى ان ذلك لا ينفي الالتزامات الأخلاقية العامة لقناة الحوار التونسي تجاه جمهورها وهو ما يستدعي منها إنارته واحترام انتظاراته.

كما ذكرت الهيئة بأن حرية الرأي والفكر والتعبير والإعلام والنشر مضمونة ولا يجوز ممارسة رقابة مسبقة عليها وهو ما ينص عليه دستور الجمهورية التونسية وخاصة الفصل 31 منه داعية وسائل الإعلام الإسهام في ضمان المحافظة عليها من خلال احترامها والتعاطي معها بمنتهى المسؤولية.