الأكثر مشاهدة

21 12:04 2020 جانفي

تمكنت دورية مشتركة بين فرقة الأبحاث والتفتيش بجندوبة ،ومركزي الحرس الوطني ببوسالم و بوعوان، و أعوان حفظ الصحة بالمستشفى المحلي ببوسالم و دائرة الإنتاج الحيواني بجندوبة

على المباشر

ديوان الجمعة
برنامج ديني تعليمي تثقيفي يحتوي على عديد الفقرات التي نقدم من خلالها معلومات في الدين والتاريخ والأخلاق وعلم التجويد بطريقة مبسطة ليعقلها المستمعون.
تنشيط
افكار

التطوع من أجل تونس

19 18:13 2019 أكتوبر
علم تونس
بقلم وليد سحنون مستشار لدى وزير الصناعة و المؤسسات الصغرى والمتوسطة

عاشت تونس هذه الأيام على وقع الانتخابات الرئاسية والتشريعية لسنة 2019 وسمعنا إنتقادات لاذعة من المترشحين على آداء من سبقهم في الحكم, كما عبر هؤلاء عن محبتهم لتونس وشعبهم, ولكننا لم نسمع ضمن الحلول المقترحة كلمة "التطوع من أجل تونس"

التطوع الذي مفاده أن تعمل بدون أن تنتظر جزاء ولا شكورا إلا من الله جل وعلى.

 لعل العبرة من هذه الانتخابات تتمثّل في معاقبة السياسيين الذين وإن حقّقوا التنمية السياسية في تونس لكنهم لم يتمكنوا من تحقيق التنمية الاقتصادية والإجتماعية و ظل بعضهم يعارض بطريقة غير بناءة.

أصبحت تونس مرتعا للبطالة والتداين والتصحر المالي ولعل العبرة تتمثل في الضرورة الملحة لمقاومة الفقر و التوزيع العادل للثروات ولإرجاع قيمة العمل, بما في ذلك العمل التطوعي.

نعم لاحظنا سابقا أنه بمجرد غلق ملف الانتخابات يتهافت الناس وفي مقدمتهم السياسيون على الترفيع في مرتباتهم ابتداء من رئيس الدولة وأعضاء مجلس النواب و الوزراء وغيرهم والحال أنهم من الأفضل أن يكونوا قدوة  في التضحية من أجل تونس كما سبق أن وعدوا الشعب بذلك.

نعم الحل يكمن في العمل وفي العمل التطوعي لمقاومة الفقر والتفاوت الطبقي والجهوي والفساد بمختلف أنواعه وفي مقدمة المطالبين بذلك هم المنتخبون والطبقة الحاكمة الجديدة وكذلك رجال الأعمال وخاصة منهم الذين أثروا على حساب تونس وبطرق غير شرعية ,هم مطالبون اليوم فورا بالتطوع لتنمية الجهات الضعيفة وبدفع ما عليهم من آداءات وضرائب لكف اللجوء للتداين التي لا يسمن ولا يغني من جوع.

لكن العمل التطوعي ليس شأن السياسيين ورجال الأعمال فقط, بل هو شأن كل تونسي شأن العامل من الكف عن  الاحتجاجات والتوجه للحقول والمناجم والمصانع والمخابر ليحللوا أجورهم أمام الله وأمام ضمائرهم .

والعمل التطوعي أيضا شأن الشباب والكهول والمتقاعدين رجالا ونساءا على حد السواء داخل الأسرة وفي المدرسة وفي البلدية وفي الجبال والأرياف والصحاري والبحار لخلق الثروات والحفاظ على البيئة وغرس الأشجار وإنتاج وإقتصاد الطاقة

وقد عبر الشباب من خلال الانتخابات الرئاسية و خاصة في الدورة الثانية عن تطوعهم اللا مشروط لخدمة تونس و هو ما يبشر بكل خير.

فليعلم الناس جميعا أن الشعارات وحدها لا تفيد بل يفيد العمل الصالح بالليل والنهار لأن تونس على شفى حفرة وأن سر نجاحها يكمن في العمل الجادي والعمل التطوعي بالأساس.

لقد صدق من قال "أننا لا ننتظر أي شيء من تونس بل تونس تنتظر منا كل شيء" لما في ذلك عرقنا ودمنا وأرواحنا لنموت ونحيا من أجل تونس.

 

 

كاتب المقال La rédaction

كلمات مفتاح

آخر الأخبار

منذ 18 دقيقة

أكّد النائب بمجلس نواب الشعب والقيادي بحزب قلب تونس أسامة الخليفي أن حزبه على استعداد تام لمعارضة حكومة إلياس الفخفاخ.

منذ 32 دقيقة

قالت الشرطة في هيوستون بولاية تكساس الأمريكية إن انفجارا وقع في وقت مبكر اليوم الجمعة في شمال غرب المدينة.

منذ 55 دقيقة

تدور اليوم الجمعة مواجهات الدور النصف النهائي لكأس إفريقيا لكرة اليد والتي تدور فعالياتها يتونس إلى غاية 26 جانفي الجاري.

{}