الأكثر مشاهدة

04 10:46 2019 ديسمبر

أعلنت الرابطة الوطنية لكرة القدم المحترفة اليوم عن برنامج مباريات الجولة 12 ذهابا من بطولة الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم

على المباشر

اليوم خير
برنامج ترفيهي منوع يشمل استضافات فنية، سكاتشات هزلية، موسيقى، مسابقات وألعاب مراسلات خارجية
تنشيط إيمان سكوحي
افكار

تونس ... تؤنس الجميع

13 11:39 2019 جويلية
تونس ... تؤنس الجميع
كفي أن نلتفت لبرهة زمنية ليست بطويلة للتمعن في أحداث التاريخ ومعانيه وأعلامه وأسراره، الظاهرة منها والباطنة

يكفي أن نعلم أبناءنا، ببراغماتية عالية، جغرافية الوطن وندعوهم إلى ملامسة تضاريس الجبال واللعب على سطح الهضبات والشواطئ والسباحة في بحر البلاد والتمتع بجمالية سواحلها وتنقية رمال الصحراء بأياديهم البريئة وقراءة تاريخية الجغرافيا وتفحص خباياها... 
يكفي أن نلقن الأطفال في الرياض والمدارس والنوادي والكشافة والمصائف والجمعيات شعارات الأمة وأناشيدها وأغانيها من مثل "حماة الحمى"، "بني وطني"، "ريحة البلاد"، "تحت الياسمينة في الليل"... 
يكفي أن نعتز بعلي الرياحي ومحمد الجموسي والشيخ العفريت وعلية ونعمة وقدور الصرارفي والهادي الجويني ورؤول جورنو... وحبيبة مسيكة وفتحية خيري وصليحة والشيخ بودية... 
يكفي أن نقول لأولادنا وبناتنا أن تونس تؤنس الجميع وتفرح بزوارها وبضيوفها أيما فرح... 
يكفي أن نبين لهم أن حنبعل "التونسي" أكبر رجالات الإستراتيجيا في العالم وأكثرهم ذكاء إلى حد هذا اليوم... 
يكفي أن نبرهن بسهولة وببساطة أن عليسة، المرأة "التونسية" الفريدة، هي صانعة قرطاج العظيمة ومهندسة جمال عمرانها ومصدر قوة إقتصادها... 
يكفي أن نرسم على اللوحات كيف إستماتت الكاهنة، المرأة "التونسية" العنيدة، على حماية أراضي وطنها من الهجوم الخارجي... 
يكفي أن نعلم أن ابن خلدون "التونسي" هو عالم علامة، إستثنائي جدا بجميع المقاييس، وأن نطلع على "مقدمته" العالمية من حين إلى آخر لنستوعب فلسفة المجتمع القديم وعوالمه...
يكفي أن نفخر بعلم بلادنا وبهلاله ونجمته ولونيه ونشهد أنه الأجمل والأروع والأفضل وهو يرفرف في أعلى المراتب منذ إحداثه إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها...
يكفي أن نصور بآلات التصوير الفوتوغرافية العادية جدا أو حتى بالهواتف الجوالة الذكية قصر الجم وحنايا زغوان ومسرح دقة وبقايا مدينة سبيطلة ومسرح قرطاج وجامع الزيتونة المعمور وجامع عقبة بن نافع بالقيروان وفسقيتيها الجميلتين ورباط المنستير وجوهرة الساحل وميناء بنزرت وباب الديوان وباب الجبلي والجامع الكبير بصفاقس وقصر بلديتها... وغيرها من ملايين المعالم، لوضعها على مواقع الواب وصفحات المواقع الإجتماعية وتداولها كل يوم، بل كل دقيقة، وإستخراج هذه الصور على محامل ورقية لتعليقها في المدارس والمعاهد والشوارع والكليات والمستشفيات ومحطات المترو الخفيف والنزل والمطارات وعيادات الأطباء و... للإستمتاع بجمال البناءات وإستحضار فضاءات نشاط الأجداد ومسرح حياتهم... 
يكفي أن نذكر الكبار، وخاصة الصغار، بأن أبا القاسم الشابي هو من أروع الشعراء الحداثيين وأرقاهم... وأن محمود المسعدي، من بين أهم كبار الأدباء العرب... 
يكفي أن نحدث أبناءنا عن البايات وعن أحمد باشا باي الذي إستبق عصر زمانه ومنع الرق وأحدث المدرسة العسكرية بباردو وعن الصادق باي ومدرسته "الصادقية" الحديثة وعن خير الدين باشا التونسي وحماسه الإصلاحي الفريد من نوعه... وعن المنصف باي وعن محمد لمين باي... وعن "الفرقة الرشيدية"... 
يكفي أن نزور في كل عطلة مدرسية وجامعية متحف باردو وقصر السعادة بالمرسى وشط الجريد وقصور مطماطة وصحراء قبلي ورأس إنجيلة، أعلى خط شمال قارة أفريقيا، وسواحل الهوارية وطبرقة وعيون المياه الجارية بقربص وسواحل المهدية والسقيفة الكحلة ومعبد الغريبة بجزيرة جربة وسيدي فرج بجزر قرقنة وحمامات الحامة وواحات قابس وجبال عين دراهم وقصبة الكاف وجبل الشعانبي وجبل بوقرنين وسيدي بوسعيد وجامع حمودة باشا باي بالحاضرة وسيدي محرز وبن قردان ورمادة... وزمبرة وزمبرتا... 
يكفي أن نقرأ تاريخ بورقيبة وندرس مقاربته الشاملة ومشروعه الوطني الحديث...
يكفي أن نعلم ونعلم الشباب تضحيات الهادي شاكر والحبيب ثامر والمنجي سليم والهادي نويرة ومحمود الماطري وعلي بلهوان وصالح بن يوسف وعزيزة عثمانة... والأزهر الشرايطي ومصباح جربوع... 
يكفي أن نصيح بأعلى صوت لنقول: "أحبك يا شعب" ونعرف أولادنا وبناتنا بالزعيم فرحات حشاد صاحب هذه الصيحة وباني إتحاد الشغل، من الرعاة الأبرز لتحرير الوطن من "حماية" الفرنسيين...
يكفي أن نبين بأن محمد علي الحامي كان ولا يزال زعيما عماليا فذا وهادئا...
يكفي أن نذكر بالطاهر الحداد ونظرته الثاقبة لدور المرأة في بناء المجتمع بالفكر والساعد والتميز والتألق...
يكفي أن نحدث العالم عن إمرأتنا في المجتمع، التي قادت طائرة، وهي أول إمرأة عربية فعلت ذلك، وكذلك إمرأتنا الطبيبة، الأولى عربيا، والوزيرة، الأولى عربيا،... واللاتي وصفهن الصغير أولاد حمد "بنساء بلادي، نساء ونصف!..."
يكفي أن نحبب أبناءنا بوطنهم، بل أن نعلمهم حب الوطن بالهمس واللمس والقول والفعل و... والمحافظة على نظافة الفضاء العام والشوارع والجسور والساحات والأرصفة... 
يكفي أن نصنع في مخيال الشباب تاريخ تونس العظيم الحاضر بيننا اليوم والممتد لأقصى حدود الزمن...
يكفي أن نحيي رصيدنا الدسم ونتعايش مع تاريخنا وعمراننا وتقاليدنا وعاداتنا وحماسنا وأشجارنا وغاباتنا ومياهنا وأنهارنا وشمسنا وهوائنا وشوارعنا وأسواقنا وأطباقنا اللذيذة وحلوياتنا ولباسنا... 
يكفي أن ننظر بعمق إلى جغرافيتنا وتاريخنا وحضاراتنا ولغتنا و... ونستخلص العبر... 
يكفي أن نعرف أننا نستحق أن نكون هنا والآن، في هذه الأرض المسالمة والولادة والسخية... 
يكفي أن نعلم أن تونس تجمعنا بطواعية وبتلقائية وتنتظر منا القليل من الإهتمام والمحبة...
يكفي كل هذا لنقضي نهائيا على "الإرهاب"، اليوم وغدا !...

بقلم  هشام اللومي (مدير عام الشركة الجهوية للنقل بصفاقس) 
 

كاتب المقال La rédaction

كلمات مفتاح

آخر الأخبار

منذ 42 دقيقة

عرفت أسعار صرف الدينار التونسي بالعملات الأجنبية استقرارا اليوم الجمعة 6 ديسمبر 2019 حيث بلغ سعر صرف الاورو الأوروبي 3.159 دينار تونسي

منذ ساعة

دخل إضراب شل شبكة النقل العام وتسبب بإغلاق المدارس في أنحاء فرنسا يومه الثاني، وهددت نقابات العمال باستمراره لحين تخلي الرئيس إيمانويل ماكرون عن خطة إصلاح نظام معاشات التقاعد.

منذ ساعة

تراوح سعر الكيلوغرام الواحد من الزيتون في سوق قرمدة من ولاية صفاقس اليوم الجمعة 6 ديسمبر 2019 بين 820 و 1260مليم فيما ورد على السوق 107 طنا من الزيتون.

{}