الأكثر مشاهدة

20 11:52 2021 أفريل

أكدت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات أنه تم القبول الأولي لـ 5 قائمات مترشحة للإنتخابات الجزئية ببلدية ساقية الدائر وهي 4 مستقلة و قائمة حزبية

على المباشر

Musique
Musique
تنشيط عزيزة بيار
افكار

رأي: بمناسبة زيارة الوفد الحكومي لصفاقس المقاربة التشاركية ليست حصص فرّغ قلبك

:تحديث 04 21:52 2021 فيفري
601c24b4bc0fc601c24b4bc0fd.jpg
حل أمس بولاية صفاقس الوفد الوزاري للاطلاع على أوضاع التنمية في الجهة و تعطل انجاز المشاريع الكبرى من خلال عقد لقاءات مختلفة ولمدة ثلاثة ايام تحضيرا للمجلس الوزاري للتنمية الذي كان أعلن عنه في شهر جانفي بعد الاتفاق بين رئاسة الحكومة والاتحاد العام التونسي للشغل بخصوص التنمية في الولاية وذلك على اثر إعلان الاتحاد الجهوي للشغل بصفاقس الإضراب لعام بالجهة.

الوفد الذي تحول إلى صفاقس أمس ضم عددا من المديرين العاميين من وزارات مختلفة لمتابعة بهذه الملفات برئاسة مستشار رئيس الحكومة للشؤون الاجتماعية .

وسيعقد لقاءات واجتماعات لمعرفة ما يجري على الميدان والأكيد انه سيعود إلى العاصمة بمجموعة من البيانات والمعلومات التي سينكب على دراستها وتحويلها إلى قرارات سياسية وتنموية في انتظار عقد المجلس الوزاري المضيق .

 عديد التساؤلات تُطرح بمناسبة هذه الزيارة: هل وصلت التقارير الجهوية إلى الوزارات حول الاوضاع في الجهة؟ هل قام المسؤولون الجهويون بمهامهم في نقل صورة عن الأوضاع الى الحكومة ؟وان فعلوا هل لم يقع الاستماع إليهم؟ ام ان هذه التقارير وُضعت في الدرج .

بقطع النظر عن هذه الأسئلة والأجوبة التي تستوجبها فان هذه الزيارة هي تمشي جديد فرضته "حالة الكامور" .

يعتبر البعض وخاصة الجانب الحكومي هذه اللقاءات هي تفعيل للمقاربة التشاركية التي نص عليها الدستور إلا إن الواقع يؤكد عكس ذلك فهي تشاركية في ظاهرها فقط باعتبار ان الوفد الحكومي سيستمع ولمدة ساعات الى الأطراف والفاعليين في الجهة في جلسات قد تشابه الحصة التلفزية "فرغ قلبك". ورغم تعهد الوفد بمسؤولية نقل هذه المشاغل بكل أمانة وهذا وما نتمناه الى أصحاب القرار إلا ان اعتبار ذلك مقاربة تشاركية فهذا ليس عين الصواب.

 تقوم المقاربة التشاركية على اربع مستويات بالأساس وهي الإعداد وتحديد القرار والتنفيذ على مستوى الميدان دون ان ننسى التقويم الغائب الدائم في مشاريعنا. وفي كل هذه المراحل يتم التشريك الفعلي لكل الفاعلين ولقد علمتنا التجارب ان العلاقة بين الجهات والمركز "قول اش تحب واحنا نعمل اللي نحب " واحسن مثال على ذلك المخططات التنموية واخرها مخطط16-20 والذي كانت نتائجه معلومة فبعد اللقاءات التي شارك فيها ممثلو الفاعليين الجهويين لاعداد المقترحات تعود القراءات من المركز مغايرة كليا او جزئيا او في ترتيب الاولويات مخالفة للمقترحات التي قدمت من الجهة فهل آن الأوان ان يتخلى المركز على سلطته في اتخاذ القرار بتلك الصفة من أجل مصلحة البلاد ؟

 ورغم انتشار خطاب السلطة المحلية وإصدار مجلة الجماعات المحلية تدعيما للسلطة المحلية والحديث عن المقاربة التشاركية فان كل المؤشرات تفيد عكس ذلك  وإلا كيف لم يشر أعضاء الوفد الوزاري إلى الوثيقة التي وصلتهم من المجتمع المدني بصفاقس والتي تتضمن تصورات ومقترحات ل28 جمعية ومنظمة وكانت تنسيقة البيئة أرسلتها الى رئاسة الحكومة وعدد من الوزراء فهل تتعض الحكومة من أخطائها ومن اخطاء سابقاتها ؟  أم إنها ستواصل في نفس المنهاج لتصل الى نفس النتائج.

التذرع بالأوضاع السياسية والتوترات الاجتماعية وتردي الاقتصاد لم تعد تنفع فالشعب ليس هو السبب فيها بل هو ضحيتها.

تونس لم تعد قادرة على خسران أي يوم. 

 حافظ الهنتاتي

كاتب المقال La rédaction

كلمات مفتاح

آخر الأخبار

منذ دقيقة 58

أعلنت الادارة الجهوية للصحة بسوسة اليوم الخميس عن تسجيل 7 حالات وفاة جديدة بكورونا مقابل 95 إصابة جديدة بالفيروس.

منذ دقيقة 21

نشر النادي الصفاقسي عبر صفحته الرسمية تكذيبا للاشاعات التي راجت منذ قليل حول وفاة رئيس الفريق المنصف خماخم مؤكدة أن حالته الصحية مستقرة

منذ ساعة

قال رئيس الجمهورية قيس سعيّد ان التحدّي لا يُقابل إلاّ بالتحدّي وفق قوله خلال لقاء جمعه اليوم الخميس بوزير الخارجية المصري سامح شكري .

{}